Advertisements

جينيفر لوبيز الغلابة عفاف رشاد

جينفر لوبيز الغلابة عفاف رشاد
جينيفر لوبيز الغلابة عفاف رشاد

عفاف رشاد بعد التجميل ، الواضح في شكلها الجديد ، ولكنها نفت خضوعها لأي تجميل كان ، وقالت :

( ماسورة نخاع عظم الخروف النيئة وملعقة زبادي وليمون وجليسرول وزيت الزيتون ) بخلطهم مع بعضهم وبحطهم على وجهي منذ سنين .

ولكن بعد الصورة المتداولة لها بشعر أشقر طويل، ووجه نقي مشدود ،والتي تظهر فيها أدنى سناً، لتتصدر الترند ، بلقب جينيفر لوبيز الغلابة ، بسبب الشبه الكبير مع المغنية جينيفر لوبيز ، وتواصل برفقتها العديد لمعرفة سر الوصفة السحرية.

وفي رد لها على كل تلك الضجة، تحدثت عفاف أنها تهتم ببشرتها بشكل متواصل عن طريق الوصفة الآنفة الذكر .
وتابعت أنها طبيعية ولا توجد أية جراحات بلاستيك تجميلية أو غيرها غير أنها تعتمد على مركبات الطبيعة .

وقد تصدر هاشتاغ عفاف رشاد انستغرام وعفاف رشاد فيس بوك وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي ، للحصول على أي معلومات جديدة عن الفنانة الجميلة .

عفاف رشاد والحجاب

جينيفر لوبيز الغلابة عفاف رشاد

كانت عفاف رشاد قد قررت ارتداء الحجاب فى عام 2014 لكنها أفصحت عن خلعه عام 2016 وحصلت ضجة كبيرة ،صاحبت صورتها بدون الحجاب حينها .

ارتدت غطاء الرأس عام 2014، في أعقاب عودتها من الحج وبعدها بعامين عزمت خلعه مبررة قرارها أن العلة هو إصابتها بصداع نصفي وكهرباء زائدة في المخ، وقالت وقتها إن «غطاء الرأس هو حجاب القلب وليس الشعر».

اقرأي أيضاً : مليون دولار لإلهام شاهين ويسرا مقابل ارتداء الحجاب

وعن الصورة الجديدة أفادت الفنانة عفاف رشاد ،إنها لم تتوقع تحول صورتها الجديدة، إلي ترند وأوضحت أنها اعتادت ألا تحط مكياجا أثناء تمثيل أدوارها الدرامية، لأن أغلبها أدوار أم أو أخت كبرى. ولذلك بشرتها صافية دوما ولا تتطلب إلي مكياج.

ولكنها وضعت مكياجا بسيطا، ووقفت على قدميها لالتقاط الصورة ووضعتها علي حسابها عبر “فيسبوك” لتفاجأ بعدها بأن الصورة تحولت إلي ترند.

أعمال عفاف رشاد

وقد كانت أحدث مشاركة للفنانة القديرة عفاف رشاد، هو مسلسل “الاختيار” في موسمه الأكبر برمضان 2020، والدة خالد الذى قام بدوره المطرب اسلام روعة والذى بدن شخصية واحد من من جيران بطل الشغل أحمد منسى.

قدمت أكثر من مائتين عمل فني بين مسرح وسينما ودراما ، وفي الدراما ساهمت في تمثيليات «يارجال العالم اتحدوا، بوابة الحلواني، نحن لا نزرع الشوك، حواديت الشانزلزيه، نصف ربيع الآخر، آدم وجميلة»، وآخرين.

أهم الأفعال التي قدمتها في السينما كانت «العذراء والشعر الأبيض، نساء وراء القضبان، القرموطي في أرض النار».

ولكن السؤال هنا ، هل هذا التغيير الكبير في شكلها ، وبعد أن لقبت بـ جينيفر لوبيز الغلابة ، هل سيعرض على عفاف رشاد، أدواراً مميزة ، وجديدة كلياً عما تعودنا عليه ؟

سر جمال جينيفر لوبيز الغلابة عفاف رشاد

جينيفر لوبيز الغلابة عفاف رشاد
جينيفر لوبيز الغلابة عفاف رشاد

 

تقول عفاف : أنا من مواليد 1957، أى أن عمرى الحالى 64 عاماً، وطيلة عمرى لا أحب المكياج، وأحافظ على بشرتى وكذلك لا أحب عمليات التجميل لأن لجميع سن جماله، وكل ما فى الموضوع أننى أهتم ببشرتى وأضع فوقها أشياء بسيطة وطبيعية مثل الليمون والزبادى والجلسرين، وأضع أيضاًً مر بطارخ وأقوم بجلبه من العطار وأضعه فى الماء ليله كاملة وأضعه تحت عينى لإخفاء التجعدات”.

وأضافت عفاف رشاد: “الصورة التى تصدرت التريند لم أضع بها سوى مكياج طفيف غير أن الذى آخر ضجة هو تغيير لون شعرى، فمبجرد ما قمت بتغير صورتى الشخصية وجدت الكثير من التعليقات،

وقلت وقتها ساخرة (يارتنى عملت كدة من زمان كنت بقيت چينفير حقا)، فأنا امرأة متواضعة أبسط الأمر الذي تتخيلوا، وقد كان هناك العديد من التعليقات الجيدة ولكن كان ايضاً هنالك تعليقات بها نمط من أنواع التنمر، وأنا لم أغضب منها وسامحتهم وأوجه لهم كلمة كأم (الكلمه الطيبة حسنة)”.

وأكدت عفاف رشاد  أن صورتها حقا دون عمليات تجميل أو فوتوشوب ولقد لجأت إلى ماسكات طبيعية وهي الدافع في نضارة بشرتها وصغر سنها، ولن تخجل بأي حال من الأحوال في البيان بإجرائها جراحة بلاستيك تجميلية إذا وقع بشكل فعلي ذاك.

عفاف رشاد وابنها

وتابعت الممثلة عفاف رشاد: “أحب أدوار الأم فى جميع طبقاتها الشعبية أو الأرستقراطية أو الفلاحة، فأنا أم وأعرف معنى الأمومة، وابتعدت عن الفن سبع سنين لأتفرغ لتربية ابنى، وكتبت على قاعته لافتة (طبيب عمر السبكى أخصائى جراحة قلب)، وبات فعليا طبيبا غير أن فى عملية جراحية المخ والأعصاب،

فالشغل ربما أن يعوض لكن ابنى وتربيته لا تقوم بتعويض وكان تعليقه عما وقع أنه قال لى (إنتى لا تحبى تلك الموضوعات فلماذا فعلتى هذا) وقلت له إننى لم أفعل شئا سوى تحويل صورتى الشخصية، فأنا أول مرة أتعرض لهذه المحبة الجميلة وأعتبرها هدية عيد الأم”.

زوج عفاف رشاد

تخرجت من «المعهد العالي للكونسيرفتوار»

تزوجت المطربة الفنانة رشاد من الممثل الراحل سامي العدل ،لكن زواجها منه لم يستمر طويلا، ثم تزوجت بعد هذا من المنتج محمد السبكي قبل دخوله في مجال الإصدار السينمائي وأنجبت منه ابنهما عمر، وانتهى الزواج انتهى بالطلاق.

وصرح “السبكي” في وقت سابق في حواره مع الإعلامية بسمة وهبة، أن طليقته النجمة عفاف رشاد كانت حجة قربه من السينما إذ كانت صديقة النجمة نورا، وعرفته على الفنان نور الشريف الذي نتج عنه له عمل سينمائي “عيون الصقر” لكنها ليست حجة عمله في الطرح الفني أو حبه له.

وتحدث عفاف رشاد أنها تحس بالندم لانفصالها عن زوجها المنتج محمد السبكي منذ زيادة عن عشرين عاما، وقد كان مبرر الطلاق غيرتها الشرسة فوق منه لكنها ندمت على ذاك جراء أن الانفصال حظر وَلدها من حنان ومراعاة والده برغم من أنها حاولت أن تكون له والد وأم.

Total
1
Shares
اترك تعليقاً
Related Posts